الإعلامي أحمد الأشعل يكشف كواليس جديدة لأول مرة عن مقتل الرئيس اليمني السابق ومكان اختفاء جثمانه

 

كشف الإعلامي أحمد الأشعل مقدم برنامج حوارات جريئة المذاع على وكالة بوابة العرب الإخبارية تفاصيل جديدة تنشر لأول مرة عن مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في حوار مع أحد المقربين منه وسكرتيره الصحفي أحمد الصوفي، الذي تحدث عن كيف قتل صالح؟.

وأشار “الصوفي” في حواره مع الأشعل، إلى أن “صالح”، توفي نتيجه قذيفة، لم تُطلق علي مكان سكنه بالثنيهة، قائلًا: “إن ما اأشيع عن طريقه قتله ما هي إلا أفلام أمريكاني” .

وأضاف أنه علم من مجمل ما يدور ومن برقيه أحمد علي عبد الله صالح التي تحشي الإشارة فيها إلى مسؤولية الحوثي في مقتل أبيه أن القذيفة هي التي تتحمل المسؤولية الكاملة ولا يريد أن يحمل من أصدر الأوامر ‏بإطلاق القذيفة على أبيه، لأنه لديه أموال كبيرة جدًا يريد أن يحميها، ولديه إخوته في يدي الحوثي يريد أن يطلق سراحهم.

وعن مكان جثمان الرئيس السابق، أكد “الصوفي”، أنه بيد الحوثة في مكان هم وحدهم من يعلمون به، وانه جاءته عشرات الإقرارات من أتباع الحوثي ‏يزعمون أنه دفن بالقرب ‏سور السجن المركزي ولا دليل على هذا الأمر.

وأشار انهم تمعنوا في ‏ إخفاء مكان دفنه حتى لا يأتي أحد وينبش القبر ثم يصبح هذا المكان مزار والمزار يمكن أن يلف افئدة الناس، مضيفًا، أن الحوثة يقومون بنفس الخطوات التي قام بها علي عبد الله صالح مع جثمان الحسين يخفون لأجل زمني طويل وبعدها تحدث صفقة جزء منها إفشاء المعلومات عن ‏مكان إخفاء الجثمان ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.