الصين ترد على اتهامات تحملها مسؤولية تفشي فيروس كورونا في العالم

أصدرت السفارة الصينية في مصر بيانا، استنكرت فيه ما وجه إلى دولتها من اتهامات وتحميلها مسؤولية تفشي فيروس كورونا في أنحاء العالم.

وجاء نص البيان كالتالي:
“لاحظنا أن بعض القوى المعادية للصين في المجتمع الدولي تدعى مؤخرا أن الصين يجب عليها تحمّل المسؤولية عن تفشي فيروس كورونا المستجد، وتطالب الصين بالتعويض.
يوجّه بضعة أشخاص من مصر أيضا اتهامات باطلة مماثلة للصين على المواقع الإلكترونية. فإن هذه الأقوال السخيفة لا أساس لها من الصحة.
تؤكد الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية على أن فيروس كورونا المستجد هو عدو مشترك للبشرية وينبغي عدم وصم أي دولة بالفيروس، معربتين عن تقديرهما لمساهمات الصين وتضحياتها الهائلة في مكافحة هذا الوباء العالمي.
فيروس كورونا
كانت الصين الدولة الأولى التي أبلغت منظمة الصحة العالمية عن تفشي فيروس كورونا المستجد، ولكن هذا لا يعني أن منشأ الفيروس هو مدينة ووهان الصينية.
إن الافتراء على الآخرين لا يستطيع القضاء على الفيروس. تستغل حاليا بعض القوى المعادية للصين موضوع فيروس كورونا المستجد لوصم الصين وتضليل الرأي العام من خلال اختلاق الشائعات وترويجها، الأمر الذي لا يؤدي إلا إلى تقويض التعاون الدولي وتهديم الثقة العالمية بخصوص مكافحة فيروس كورونا المستجد.
لن تنجح أبدا أي محاولة لتشويه صورة الصين وإلحاق الضرر بمصالحها.
فيروس كورونا
تضرب جذور الصداقة بين الصين ومصر في أعماق التاريخ، وتتضامن وتتعاون وتتكاتف الدولتان حكومة وشعبا في العمل على مواجهة فيروس كورونا المستجد.
 إننا على يقين بأن الصين ومصر تقدران على التغلب على الفيروس في أقرب وقت ممكن والمساهمة في الحفاظ على الصحة العامة في العالم كله.
وإن قيام البعض بجذب الأنظار من خلال ترويج ما يسمى بـ”مطالبة الصين بالتعويض” لا يثير إلا السخرية والاستهزاء، دون أي تأثير على الصداقة التقليدية العميقة التي تجمع الصين ومصر”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.