الكالسيوم وفيتامين د للاطفال 2019

الكالسيوم وفيتامين د 2019

الكالسيوم وفيتامين د للاطفال 2019

الكالسيوم وفيتامين د من أهم متطلبات واحتياجات الجسم التي لا غنى عنها للصغار أو حتى الأطفال، فهما أساس نمو الجسم بطريقة سليمة، دون مواجة أية عيوب، أو عوائق تضر بنمو جسم الإنسان.

السؤال يطرح نفسه إذًا.. طالما أن فيتامين د مهم لبناء الجسم، وكذلك لا ينمو الجسم بطريقة متكاملة إلا بتوفر الكالسيوم، إذًا فالعنصران مهمان للغاية، ولكن.. أي العنران يحتاج إليه الجسم بصورة أكبر من العنصر الآخر؟

أيهما يحتاج إليه الطفل أكثر من الآخر؟ فيتامين د؟ أم الكالسيوم؟

الإجابة سهلة ويسيرة للغاية، وقد تناولنا نبذة عنها في المقالات السابقة، فإن فيتامين د هو المسئول الرئيسي عن امتصاص الجسم للكالسيوم، وبالتالي فالجسم يحتاج إلى فيتامين د بصورة أكبر بكثير من الكالسيوم، لأنه في الأساس المسئول عن امتصاصه وتثبيته في الجسم، ويجب أن يعطى فيتامين د للطفل الصغير حتى يقوم بوظائف نموه بكفائة، بالإضافة إلى أن الطفل لا يجد كفايته من فيتامين د في حليب الأم، لذلك تدعو الحاجة إلى إعطائه له بصورة مستمرة لا سيما في العام الأول من ولادته.

أما بالنسبة عن الكالسيوم فهو أيضًا ضروري للجسم، ولكن لا يتم وصف الكالسيوم للأطفال الصغار مثل فيتامن د، إلا إذا ثبتت بالتحاليل النقص الشديد في نسبة الكالسيوم في الجسم، أو تعرض الطفل لخلل في نمو عظامه أو أسنانه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.