خطورة بعض الآليات العلاجية والخلطات في تكبير العضو الذكري للرجل

 

لا بد لك كقارئ محتوى على شبكة الانترنت ان تحكّم عقلك فيما تقرأ, فليس كل ما يتم نشره على المواقع وعلى يوتيوب صحيح, فبعض هذه المعلومات تكون مغلوطة وتهدف الى زيادة الزيارات والمشاهدات على الصفحات ومقاطع يوتيوب.

 

ومن المواضيع التي يتلاعب بها من ينشئ هذا النوع من المحتوى هي ما يدور حول مسألة تكبير العضو الذكري عند الرجل, فكمية المشاهدات على هذا النوع من الفيديوهات على يوتيوب عالٍ جدا, و من السهل حصد مشاهدات بمئات الآلاف بمجرد التطرق لموضوع تكبير وتضخيم العضو الذكري.

 

أمثلة على هذه آليات خطيرة لتكبير العضو الذكري عند الرجل

من الأمثلة الكثيرة والواضح استعمالها على يوتيوب هي اختلاق خلطات وهمية لتكبير العضو الذكري مثل الخلطة السودانية بالبصل لتكبير القضيب و استعمال الخميرة أو العسل أو زيت الزيتون .. وكلها طرق عشوائية لا اساس لها من الصحة وعليك بالحذر منها و من مجرد تجربتها.

 

و الأجدر بنا ان لا ننساق وراء هذا النوع من المحتوى الدارج على الانترنت والاكتفاء بالرجوع لمصادر طبية موثوقة لإنتاج هذا النوع من المحتوى.

 

اساليب معتمدة في تكبير القضيب

هنالك اساليب طبية تعتمد كطرق حفيفية في تكبير القضيب ومنها ما يلي:

 

1- جراحة تكبير القضيب

من ابرز الطرق المتعارف عليها هي جراحة تكبير القضيب, وبعضها يختص بزيادة طول العضو الذكري و هنالك انماط جراحية اخرى تختص بزيادة حجم العضو الذكري ككل.

 

2- الجراحة بالحقن

وهي اسلوب جراحي يعتمد على حقن العضو الذكري بمادة دهنية مستخرجة من مناطق اخرى في جسم المريض, او عن طريق حقن مواد طبية مثل الفيلر التجميلي في القضيب ليزيد محيطه, الا ان هذه الطريقة تعتبر طرق مؤقتة سرعان ما تزول نتائجها مع الوقت.

 

3- استعمال اجهزة طبية

هنالك شركات صناعات دوائية عديدة تنتج أجهزة تكبير طبية تم تصميمها بهدف ايجاد حل بديل عن جراحات تكبير القضيب, الا انها طرق اقل بطئاً في الغالب و الأنواع الرديئة منها قد تعرضك للخطر وفقدان النتائج المكتسبة بوقت قصير

 

الختام

اذا كنت تعاني من مشكلة معينة تسبب لك القلق أو الإحراج فإن من الأجدر ان تراجع الطبيب المختص لإستشارته, و الأهم من ذلك عدم الانسياق وراء اي طرق وهمية وغير عقلانية في حل المشكلة, فأغلب هذه الطرق كما سبق وأن ذكرنا لا تهدف الا لجمع مشاهدات مليونية

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.