سبب صيام عاشوراء ومراتب صيامه وفضله

سبب صيام عاشوراء

سبب صيام عاشوراء ومراتب صيامه وفضله من أعظم المعلومات الإسلامية التي ينبغي على كلِّ مسلم أن يعلمَها من باب التفقُّه بأمور دينه، ويوم عاشوراء -كما هو معروف- هو اليوم العاشر من شهر محرَّم من كلِّ سنَّة هجرية، وهو يوم مقدَّس عند اليهود أيضًا، حيث يعتقدون أنَّه اليوم الذي نجَّى الله -سبحانه وتعالى- فيه موسى ومن معه من بني إسرائيل من فرعون، وهو يوم مقدَّس عند أهل السنة والجماعة، ويوم عزاء وحزن وأسى عند الشيعة، وفي هذا المقال سيتمُّ الحديث عن سبب صيام عاشوراء ومراتب صيامه وفضله.

سبب صيام عاشوراء

إنَّ يوم عاشوراء من الأيام العظيمة في الإسلام، فقد سنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- على المسلمين صيامَهُ، أمَّا عن سبب صيام عاشوراء فهو أنَّ هذا اليوم هو يوم نجاة أهل الإيمان من أهل الكفر والعصيان، فقد نجَّى الله -سبحان وتعالى- في هذا اليوم نبيَّه موسى ومن معه من بني إسرائيل من بطش فرعون وجنوده، لذلك صام رسول الله -صلَّى الله عليه وعلى آل وصحبه وسلَّم- وأمر النَّاس بصيامه، فصا صيامه سنَّة مؤكدة، جاء عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- أنَّه قال: “قَدِمَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- المَدِينَةَ، فَوَجَدَ اليَهُودَ يَصُومُونَ يَومَ عَاشُورَاءَ فَسُئِلُوا عن ذلكَ؟ فَقالوا: هذا اليَوْمُ الذي أَظْهَرَ اللَّهُ فيه مُوسَى، وَبَنِي إسْرَائِيلَ علَى فِرْعَوْنَ، فَنَحْنُ نَصُومُهُ تَعْظِيمًا له، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: نَحْنُ أَوْلَى بمُوسَى مِنكُم فأمَرَ بصَوْمِهِ”[2] والله تعالى أعلم وأعلم.

حكم صيام عاشوراء

بعد الحديث عن سبب صيام عاشوراء ومراتب صيامه وفضله، إنَّ مما لا خلاف فيه بين أهل العلم هو أنَّ صيام يوم عاشوراء من السُّنَّة النَّبوية المؤكَّدة عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، جاء في الصحيحين عن معاوية بن أبي سفيان أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: “هذا يومُ عاشوراءَ ولم يُكتَبْ عليكم صيامُه وأنا صائمٌ فمَن أحَبَّ أنْ يصومَ فليصُمْ” والحديث دليل صريح على أنَّ صيام عاشوراء من السُّنَّة وهو ليس بواجب ولا بفرض على المسلمين، فمن شاء وأحب فليصمه وله في ذلك أجر، ومن شاء فليفطر، والله تعالى أعلم.

مراتب صيام عاشوراء

إنَّ صيام يوم عاشوراء من السُّنَّة كما جاء سابقًا، وفي هذا اتفاق بين أهل العلم، ورأى أهل العلم أنَّ صيام يوم عاشوراء على مراتب ثلاث، يختلف أجر كلِّ مرتبة عن الأخرى، فأكمل الصيام أن يصوم المسلم يومًا قبل عاشوراء ويومًا بعده، اي أن يصوم يوم التاسع والعاشر والحادي عشر من شهر محرم، وفي مرتبة أقل أن يصوم اليوم التاسع والعاشر، وفي مرتبة أدنى أن يصوم اليوم العاشر وحده.

فضل صيام عاشوراء

استكمالًا في الحديث عن سبب صيام عاشوراء ومراتب صيامه وفضله يمكن القول إن فضل صيام عاشوراء يكمن في صيام هذا اليوم يكفِّر ذنوب السّنَّة الماضية، فقد جاء عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنَّه قال: “صِيامُ يومِ عَرَفَةَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التي قَبلَهُ، والسنَةَ التي بَعدَهُ، وصِيامُ يومِ عاشُوراءَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التِي قَبْلَهُ” قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن هذا الحديث الشريف: “وَتَكْفِيرُ الطَّهَارَةِ، وَالصَّلاةِ، وَصِيَامِ رَمَضَانَ، وَعَرَفَةَ، وَعَاشُورَاءَ لِلصَّغَائِرِ فَقَطْ”، والله تعالى أعلم.

أحاديث عن عاشوراء

عند الحديث عن سبب صيام عاشوراء ومراتب صيامه وفضله لا بدَّ من المرور على أبرز الأحاديث النبوية التي جاءتْ عن هذا اليوم المبارك، ومن هذه الأحاديث ما يلي:

  • عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- أنَّه قال: “قَدِمَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- المَدِينَةَ، فَوَجَدَ اليَهُودَ يَصُومُونَ يَومَ عَاشُورَاءَ فَسُئِلُوا عن ذلكَ؟ فَقالوا: هذا اليَوْمُ الذي أَظْهَرَ اللَّهُ فيه مُوسَى، وَبَنِي إسْرَائِيلَ علَى فِرْعَوْنَ، فَنَحْنُ نَصُومُهُ تَعْظِيمًا له، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: نَحْنُ أَوْلَى بمُوسَى مِنكُم فأمَرَ بصَوْمِهِ”.
  • عن أبي قتادة -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنَّه قال: “صِيامُ يومِ عَرَفَةَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التي قَبلَهُ، والسنَةَ التي بَعدَهُ، وصِيامُ يومِ عاشُوراءَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التِي قَبْلَهُ”.
  • عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- قال: “ما رَأَيْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَتَحَرَّى صِيَامَ يَومٍ فَضَّلَهُ علَى غيرِهِ إلَّا هذا اليَومَ، يَومَ عَاشُورَاءَ، وهذا الشَّهْرَ يَعْنِي شَهْرَ رَمَضَانَ”.
  • عن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- قال: “كانَ يَوْمُ عَاشُورَاءَ تَعُدُّهُ اليَهُودُ عِيدًا، قالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: فَصُومُوهُ أنتُمْ”.

كيفية صيام يوم عاشوراء

في ختام الحديث عن سبب صيام عاشوراء ومراتب صيامه وفضله، يمكن القول إن كيفية صيام يوم عاشوراء واضحة ليس فيها خلاف، فإمَّا أن يصوم المسلم اليوم العاشر من محرَّم فقط وهي أقل مراتب الصيام، وإمَّا أن يصوم اليوم التاسع والعاشر وهي مرتبة أعلى من المرتبة الأولى وإمَّا أن يصوم اليوم التاسع والعاشر والحادي عشر وهي أعلى مراتب صيام عاشوراء، ويكون صيامه كصيام أي يوم آخر، أي منذ طلوع الشمس حتَّى غروبها، والله تعالى أعلم.

قد يهمك أيضا:

متى يوم عاشوراء 1442 – 2020 .. موعد يوم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.