طريقة ذبح الأضحية الصحيحة الإسلامية وتوزيعها

ذكرت الكتب الفقهيّة طريقة ذبح الأضحية الصحيحة في الشريعة الإسلاميّة، كما أنّها تطرّقت لجميع الشروط التي يلزم توفّرها بالأضحية المجزئة، وذكرت هذه الكتب سنن الأضاحي أيضًا، ومنها: التكبير بعد ذكر اسم الله عند الذّبح بالإضافة إلى الدّعاء بالقبول لما روي عن رسول الله أنّه دعى بأن يتقبّلها الله منه ومن أمّته.

يقوم الكثير من المسلمين بذبح الأضاحي خلال أيّام عيد الأضحى المبارك، ولا بدّ أن تتوفّر العديد من الشّروط عند الذّبح، وهي كالتالي:

  • أن يكون الجزّار مسلماً أو من أهل الكتاب.
  • لا بدّ من قصد التذكية قبل ذبح الأضحية.
  • ينبغي أن يكون في طريقة ذبح الأضحية أن يكون الذّبح لله وحده لا لغيره أو له مع شريك آخر.
  • يجب على المضحّي أن يذكر اسم الله على الذّبيحة عند الذّبح.
  • لا بدّ من إنهار الدّم عن طريق قطع الودجين.
  • ينبغي أن يكون الذّابح عاقلاً لأنّ المجنون لا قصد له.
  • يجب أن تكون التذكية بمحدّد من حديد أو حجر أو نحوه.
  • أن لا يكون الحيوان محرّماً لحقّ الله عز وجل كصيد الحرم.

كيفية توزيع لحم الاضحية

يستحب كثير من فقهاء الإسلام تقسيم الأضحية إلى ثلاثة أقسام يتصدّق بأحدها ويهدي أحدها ويأكل الثلث الباقي، وذلك لما روي عن ابن عبّاس -رضي الله عنهما- أنّه وصف أضحية رسول الله فقال: يطعم أهل بيته الثلث، ويطعم فقراء جيرانه الثلث، ويتصدق على السؤال بالثلث، ولا يجوز بيع شيء من لحوم الأضحية أو إعطائها كأجرة للجزّار.

لا بدّ من معرفة كافّة مسائل طريقة ذبح الأضحية الصحيحة بالإضافة إلى معرفة كافّة شروط الأضحية لنتمكّن من إقامة هذه الشّعيرة كما أمرنا الله عز وجلّ وسنّ لنا رسوله عليه الصلاة والسّلام، ويجدر الذّكر بأنّ وقت الأضحية يبدأ عند انتهاء صلاة العيد وينتهي بغروب شمس اليوم الثّالث من أيّام التشريق التي تلي يوم النّحر.

قد يهمك أيضا:

كيفية تقسيم الأضحية وطريقة توزيعها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.