غضب في شنشور بسبب محاولات حرمان أهالي القرية من كابينة الإنترنت الجديدة

سادت حالة من الغضب والاستياء بين أهالي قرية شنشور التابعة لمركز أشمون في محافظة المنوفية، وذلك بسبب اعتزام إدارة سنترال المدينة نقل كابينة الإنترنت الخاصة بالقرية، وذلك بحجة عم الاحتياج إليها.

وأكد الأهالي أن قرية شنشور تعتبر إحدى أكبر قرى محافظة المنوفية، وتخدم الكابينة التي تعمل بالآلية الجديدة لتحسين خدمة الإنترنت أكبر تعداد سكاني على مستوى المحافظة.

وأشار أهالي شنشور إلى أنهم فوجئوا ببعض العمال يحاولون رفع كابينة الإنترنت، لنقلها إلى قرية سنتريس وذلك بحجة أنها لا تفيد قرية شنشور، والتي كانت تنتظر تفعل عمل الكابينة بنظام الخدمة الجديدة والمتطور، الأمر الذي تسبب في حالة كبيرة من الغضب بينهم، موجهين استغاثتهم لمنظومة الشكاوى الحكومية ورئيس الوحدة المحلية للقرية مجدي تحسين لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وأكد الأهالي أنهم لن يسمحوا لأي فرد أو جهة المساس بحقوقهم في إطار من القانون والحق، مطالبين بتدخل محافظ المنوفية ورئيس الوزراء لتوفير الخدمة لواحدة من أهم قرى المحافظة وأكثرها تعدادًا للسكان باختلاف فئاتها وطوائفها ومراحلها العمرية ومستوياتها التي تحتاج إلى هذه الوسائل التكنولوجية الحديثة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.