كورونا ينهش عظام سعر برميل البترول عالميًا.. تفاصيل

لم يكتف فيروس كورونا القاتل بتدمير منظومة الصحة العالمية، وراح ينهش في عظام الاقتصاد الدولي، وبدأ يضرب ميزانيات العالم في الدول الكبرى قبل الصغرى.

سلاح طبيعي لا يُرى بالعين المُجردة، راح ضحيته ما يقرب مليون ونص ضحية، وآلاف القتلى، لكن يبدو قوته لم تتشبع بعد، وراح يضرب قوى العالم الاقتصادية أيضًا.

استطاع وباء كوفيد – 19 أن يضرب سعر برميل البترول عالميًا، ويكبد أمريكا العظمى خسارة فادحة، بعدما ضرب سعر النفط الخام، وباتت أمريكا في أشد حالات الضعف والوهن والحُزن.

هزّ الفيروس الخفي سعر برميل النفط الأمريكي الذي ساد العالم وحكمه اقتصاديًا وعسكريًا على مدار العقود الأخيرة الماضية.

سعر برميل البترول

شهد سعر برميل النفط الأمريكي انخفاضا حادا خلال تعاملات اليوم، بأكثر من 94%، مسجلا أدنى مستوى في تاريخه، والذي قال عنه رواد التواصل الاجتماعي بتعليقات ساخرة، أنه أصبح أرخص من ثمن كيلو جرام من التفاح.

عقود الخام الأمريكي الآجلة سجلت انخفاضا بنسبة 94% وبلغت مستوى 1.04 دولار للبرميل، ويعود هذا المستوى الذي سجله الخام الأمريكي “غرب تكساس الوسيط” الأدنى في التاريخ.

سارعت خسائر العقود الآجلة للخام الأميركي الخفيف، تسليم شهر مايو، وهوت إلى أكثر من 306 في المئة ليصل سعر البرميل إلى سالب 37.63 دولار للبرميل، وهو سعر غير مسبوق في تاريخ الصناعة النفطية.

وتحولت العقود الآجلة للنفط الأميركي لأقرب استحقاق أثناء التعاملات اليوم ، إلى سلبية للمرة الأولى في التاريخ مع امتلاء مستودعات تخزين الخام وهو ما يثبط المشترين، بينما ألقت بيانات اقتصادية ضعيفة من ألمانيا واليابان شكوكا على موعد تعافي استهلاك الوقود.

ومع نضوب الطلب الفعلي على النفط ظهرت تخمة عالمية في المعروض، بينما لا يزال مليارات الأشخاص حول العالم يلزمون منازلهم لإبطاء انتشار فيروس كورونا المستجد.

هبوط عقود خام القياس الأمريكي

وهبطت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط للتسليم في مايو 55.90 دولار، أو 306 بالمئة، إلى ناقص 37.63 دولار للبرميل بحلول الساعة 1834 بتوقيت غرينتش.

وتراجعت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت 9.2 بالمئة إلى 25.43 دولار في سعر برميل البترول كما هبطت عقود الخام الأميركي تسليم يونيو 2020 حوالي 4.6 دولار، أو 18 بالمئة، إلى مستوى قياسي منخفض عند 20.43 دولار للبرميل.

ونتيجة للانهيار غير المسبوق في الأسعار، اضطر البائعون إلى دفع أموال للمشترين لتشجيعهم على أخذ عقود آجلة للنفط، في محاولة لتقليل الخسائر.

ورجح الخبراء أن هذا الهبوط في أسعار النفط والتي لم تشهدها من قبل، أن يصل سعر برميل النفط للدولار  بسبب انخفاص الطلب على النفط  الخام بسبب جائحة انتشار فيروس كورونا المستجد  واقترب كافة  المستودعات التخزينية للنفط الأمريكية للامتلاء، حيث شهدت أسواق النفط حالة من الركود الاقتصادي بسبب توقف عدد كبير من الأنشطة الاقتصادية حول العالم مع  انتشار فيروس كورونا المستجد وتنفيذ الدول لإجراءات  مكافحة هذا الفيروس .

صندوق النقد الدولي يحذر من هبوط سعر برمليل البترول

ويحذر صندوق النقد الدولي من أن دخول اقتصادات العالم في دوامة من الهبوط سيكون الأعمق منذ الكساد العظيم في الثلاثينيات من القرن الماضي.

ويعزي الخبراء أسباب انهيار أسعار الخام الأمريكي على هذا النحو إلي مخاوف المستثمرين من أن مراكز تخزين الخام بولاية أوكلاهوما الأمريكية قد تستنفد قريبا سعتها التخزينية الي حد يضطر المنتجون الأمريكيون معه الي دفع أموال للعملاء نظير شراء الخام للتخفيف من تخمة المعروض وتوفير مواقع التخزين.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.