لبنى فتحي: الغربية إحدى أعمدة ثورة 1919 التي أثرت بقوة في الجهاد الوطني ضد الاحتلال

قالت لبنى فتحي مقرر اللجنة النوعية للبيئة والطاقة في حزب الوفد إن إحياء ذكرى عيد الجهاد الوطني هو تكريم وتقدير لأمة استطاعت أن تسطر تاريخها الحديث، وتدوّن ملحمة جديدة على صفحات من نور بلحظات جسدت سمات الشعب المصري الفريد والمتفرد بحبه لوطنه وتلاحمه وتماسكه في مواجهة المحتل وطرده خارج البلاد، محافظًا على أرضه، وحاميًا لعرضه.

وأكدت لبنى أن محافظة الغربية كانت إحدى أعمدة ثورة 1919 التي أثرت وبقوة في الجهاد الوطني ضد المحتل الغاصب المعتدي على الأرض، وكان أبنائها في مقدمة المقاومة بإعلان جمهورية زفتى استقلالها عن الاحتلال دون أن تهاب بطشه وعدته وعتاده، واستمر أهالي زفتى على هذا النهج أكثر من 10 أيام وذاع الخبر صيته في كل بقاع الأرض، وكانت الرسالة قوية للعالم أن مصر لديها رجال كالصخر لا يهابون أي ريح عاتية.

وأضافت مقرر اللجنة النوعية للبيئة والطاقة في حزب الوفد، أن الجهاد الوطني عكس وحدة المصريين وجسد إرادتهم القوية في المقاومة وتحقيق أهدافهم والحفاظ على مصر دولة حرة مستقلة بعزيمة قوية وانتفاضة كبيرة أكدت أنه لم يتخل الشعب المصري العظيم عن وطنه وعن زعيمه، وهبت الثورة، وشهدت شوارع المدن والريف هتافات الثوار والثائرات واستشهد الرجال والنساء والشباب والشيوخ والأطفال.

وأشارت إلى أنه في هذه الذكرى العطرة لم يكن لينسى الشعب دور المرأة المصرية التي شاركت ونادت باستقلال الوطن والتحرر من قبضة الاحتلال، لتخرج بإرادتها وتسطر مستقبلها المشرق وتقف إلى جانب الرجل تقود الحركة السياسية والثورية للدفاع عن الوطن، والآن هي تسطر ملاحم جديدة وليس ملحمة واحدة وتقوم بدورها وواجبها نحو الوطن بمساندة الدولة في مهامها، لتقدر القيادة السياسية برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي هذا الدور المجيد ويهتم بتمكينها في جميع المجالات، ثقة في جهودها وأفكارها ورؤاها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.