لماذا لم يؤذن الرسول ولا مرة في حياته

هذا السؤال مهم ومطروح بقوَّة بين المسلمين، فلم يرد في السنة النبوية أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قد رفع الأذان في المسجد أبدًا، والمعروف أنَّ الذي كان مؤذن المسلمين في عهد رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- هو بلال بن رباح رضي الله عنه، لأنه كان بلال أحسن الناس صوتًا، وفيما يأتي ستتم الإجابة عن السؤال القائل لماذا لم يؤذن الرسول ولا مرة في حياته.

 ولا مرة في حياته

في الإجابة عن السؤال المطروح: لماذا لم يؤذن الرسول ولا مرة في حياته، يمكن القول إنَّ انشغال الرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- بمصالح الأمة الإسلامية وشؤونها التي لا يمكن أن يقوم بها أحد غير النبي -عليه الصَّلاة والسَّلام- كان سببًا كافيًا لكي لا يؤذن رسول الله ولا مرة في حياته، كما أنَّ خلفاء المسلمين بعد الرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- لم يتولوا مهمة الأذان لانشغالهم بأمور الناس، وجاء في الموسوعة الفقهية ما يؤيد هذا القول، وهو: “قَالُوا : كَوْنُ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلَّم- لَمْ يَقُمْ بِمُهِمَّةِ الْأَذَانِ وَلَا خُلَفَاؤُهُ الرَّاشِدُونَ يَعُودُ السَّبَبُ فِيهِ لِضِيقِ وَقْتِهِمْ عَنْهُ، لِانْشِغَالِهِمْ بِمَصَالِحِ الْمُسْلِمِينَ الَّتِي لَا يَقُومُ بِهَا غَيْرُهُمْ، فَلَمْ يَتَفَرَّغُوا لِلْأَذَانِ، وَمُرَاعَاةِ أَوْقَاتِهِ…”، والله تعالى أعلم.

من هو مؤذن الرسول

بعد الإجابة عن سؤال: لماذا لم يؤذن الرسول ولا مرة في حياته لا بدَّ من القول إنَّه كان للرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- عدد من المؤذنين في المدينة المنورة، ومن أشهر هؤلاء المؤذنين الصحابي الجليل بلال بن رباح -رضي الله عنه- وهو أحسن صحابة رسول الله صوتًا، جاء في الحديث الشريف ما يأتي: “…فقم معَ بلالٍ فإنَّهُ أندَى وأمدُّ صوتًا..” والله أعلم.

قد يهمك أيضا:

ما هو حكم من قام بقص شعره وهو يريد أن يضحي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.