ما السبب فى اقبال نعيمة البزاز على الانتحار ؟

ما السبب فى اقبال نعيمة البزاز على الانتحار ؟, أفادت تقارير إعلامية مغربية أن الكاتبة المغربية نعيمة البزاز قد اقدمت على الانتحار، وقد صدم المجتمع الثقافي الهولندي بذلك عن عمر يناهز 46 عاما.

واكدت تقارير إخبارية مشيرة إلى أن رواية “رجال الدين اللحايا” تشكل منذ عام 2006 تهديدات بالقتل للكاتبة نعيمة البزاز.

واجهت نعيمة البزاز العديد من المشاكل التي شكلت تهديدا بالقتل, وذلك بسبب كتاباتها الجريئة عن الجنس والدين والمخدرات.

منذ عام 2006 وبسبب الرواية الهولندية “رجال الدين اللحايا” تعرضت للتهديد بالموت مما اضطرها للتوقف عن الكتابة والدخول في حالة اكتئاب حاد ، مما أدى إلى انقطاعها عن الناس من حولها لمدة 4 سنوات حتى قررت للاقدام على الانتحار بعدما تلقت تهديدات بالقتل بسبب هذه الرواية, قرب انتحارها.

وفي عام 2010 عادت برواية جديدة بعنوان نساء فينيكس “وهو حى معروف فى امستردام”، والتي تحكي عن عائلة مهاجرة تعيش في المجتمع ، وهم معرضون للعنصرية والكراهية و الحقد من قبل الجيران الهولنديين.

هذه الرواية عرضت اسم نعيمة البزاز لضجة كبيرة مرة أخرى ، لأن إحدى جيرانها اعتقد أنها تعارض كتابته للكتاب ، فالتقط مولوتوف وذهب إلى منزلها في محاولة لقتلها ، مما جعلها ترفض الكتابة مرة أخرى الامر الذى جعلها تدخل في حالة اكتئاب شديد.

ولدت نعيمة البزاز في مكناس بالمغرب عام 1974 ، وهاجرت مع عائلته إلى هولندا في سن الرابعة وأكملت تعليمها الجامعي وكتبت قصصًا باللغة الهولندية.

انطلقت نعيمة للبدء فى عملها الأدبي عام 1995 بروايتها “الطريق إلى الشمال”. وقد فازت بجائزة الكتاب الأدبي المراهقين التي تستهدف الأطفال من الأقليات العرقية في هولندا. في عام 2002 ، نشرت روايتها الثانية ، وأصبحت هذه المجموعة من القصص القصيرة على الفور من أكثر الكتب مبيعًا في هولندا.

واستمرت كتاباتها في ما بعد منها “عشاق الشيطان” عام 2002 و”المنبوذ” عام 2006 و”متلازمة السعادة”.

خبر انتحار الكاتبة نعيمة البزاز اثار موجة كبيرة من الحزن والتعاطف مع الأحداث النفسية المؤسفة التي مرت بها.

وكتب أحمد مرقش، عمدة مدينة أرنهيم الهولندية، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى «تويتر»مغردا: “أنا منزعج بشدة من وفاة نعيمة البزاز، وبداخلى حزن عميق بسبب عدم وجود مثل هذه الزوجة الرائعة والمبتكرة، أتعاطف مع العائلة الجميلة التي فقدتها”.

يذكر ان, آخر روايات نعيمة البزاز بعنوان “المزيد من نساء فينكس” عام 2012 و”في خدمة الشيطان” عام 2013، لتدخل بعد ذلك في سنوات من العلاج النفسى تنتهى بانتحارها، لتضع حدًا للمعاناة التي كانت تعيشها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.