ما سبب صعوبة القراءة والكتابة وكيفية علاجها ؟

ما سبب صعوبة القراءة والكتابة وكيفية علاجها ؟, القراءة والكتابة من المهارات المكتسبة في حياة الإنسان ، ومع تطور العلم والتكنولوجيا أصبح تعلم القراءة والكتابة أمرًا لا بد منه ، وبالتالي القضاء على الأمية والجهل ، ولكن في الحياة نجد أن بعض الناس يواجهون صعوبات في القراءة والكتابة. ، ولا يمكنهم كتابة أو قراءة نص بشكل صحيح, ومن خلال هذا المقال سوف نستعرض اسباب صعوبة القراءة والكتابة والعلاج الامثل لها.

الاسباب الشائعة لصعوبة القراءة والكتابة:

الاسباب التى تؤدى الى صعوبات فى القراءة والكتابة كثيرة وهى كالاتى:

عوامل فسيولوجية والتى تنشأ من وجود مشاكل جسدية وعقلية عند الشخص تسبب له صعوبة فى القراءة والكتابة ومنها:

-مواجهة مشاكل فى السمع
– وجود خلل في التركيب الدماغي للطفل.
-مواجهة مشاكل فى الرؤية والابصار مثل عمى الألوان او ضعف الابصار.
-وجود عوامل وراثية
– الإصابة بخلل واضطرابات حركية في الرأس والذراعين واليدين.

– الإصابة بخلل واضطرابات فى المستوى العقلي والقدرات العقلية عند الطفل.

عوامل نفسية:

– اصابة الطفل بالمشاكل النفسية إما نتيجة وجود مشاكل وخلافات أسرية أو التعرض للعنف من خلال الاب او الام.

– التعرض للاهانة والاساءة من المدرس او من التلاميذ.

عوامل بيئية:

1- عدم وجود عوامل ثقافية تشجع الطفل.

2- تطبيق نفس طرق التدريس لجميع الاطفال مع عدم مراعاة الفروق العقلية والفردية بينه وبين زملائه.

صعوبة القراءة والكتابة يتم تشخيصها من خلال اخصائى نفسي وأخصائى صعوبات تعلم، كما تختلف درجات صعوبات القراءة والكتابة فمنها البسيط ومنها المتوسط ومنها الشديد.

علامات صعوبة القراءة والكتابة

صعوبة القراءة والكتابة تعد أحد انواع صعوبات التعلم، هذا كما تظهر بعض العلامات التى تشير الى وجود صعوبة فى القراءة والكتابة عند الطفل.

1- قيام الطفل بحذف حرف أو كثر عند القراءة. او إضافة حرف او أكثر.

2- القيام بعمل تبادل بين الحروف عند القراءة.

3- تغيير أماكن الحروف عند القراءة كما أنه لا يفهم ما يقرأه.

4- عدم الاستطاعة على قراءة الكلمات الطويلة بالاضافة الى انه يجد صعوبة عند الهجاء وقراءة الكلمات.

5- عدم استطاعة الطفل التمييز بين الكتابة من جهة اليمين او من جهة اليسار.

كيفية علاج صعوبة القراءة والكتابة

علاج صعوبة القراءة:

علاج صعوبة القراءة ينقسم الى عدة خطوات والتى تساعد فى علاج صعوبة القراءة والكتابة وهى:

1- المرحلة الاولى وهى تبدأ بمرحلة التشخيص والتي منها يتم تحديد السبب الرئيسى فى وجود مشكلة صعوبة القراءة والكتابة.

2- تشجيع الطفل وتحفيزه على رفع ثقته بنفسه من أجل الوصول الى هدف التعلم واجتياز صعوبة القراءة والكتابة.

3- طرق العلاج العملى تبدأ في التعرف على الرمز الكتابى للحروف.

4- وان يتعرف صوت كل حرف ومطابقة الصوت مع شكل الحرف.

5- يبدأ الطفل فى التمييز والتفرقة بين أصوات وأشكال الحروف.

6- تكوين جمل صحيحة من خلال مجموعة من الكلمات المتفرقة مع فهم معنى الجمل.

7- عمل اختبارات وتقييمات بشكل مستمر حتى يتم تحديد مستوى التحسن الذى يصل اليه الطفل.

8- تشجيع الطفل على القراءة باستمرار وقراءة كل ما تراه عينه من كلمات.

9- على المدرسة دور هام فى علاج صعوبة القراءة والكتابة والتعاون مع الاهل لتجاوز تلك الفترة.

10- الاستعانة بأخصائى صعوبة تعلم مع استخدام بعض البرامج الخاصة بصعوبة التعلم والتي يمكن استخدامها عند ملاحظة عدم التحسن بالخطوات السابقة.

أما بالنسبة لعلامات صعوبة الكتابة:

1- عمل فراغات ومساحات كبيرة بين الكلمات في الجمل. وبعضهم لا يترك مسافات او فراغات بين الكلمات.

2- الكتابة بخط سئ لا يمكن قراءته وفهمه.

3- تبديل الحروف في الكلمات عند الكتابة.

4- حذف بعض الحروف عند الكتابة أو كتابتها بشكل مختلف.

5- عدم الكتابة على السطر وكتابة الكلمات فوق او تحت السطر.

6- وجود صعوبة فى الكتابة وخاصة عند الامساك بالقلم.

7- الكتابة بشكل بطئ جدا كما ان حجم الحروف والكلمات يكون مختلف.

طرق علاج صعوبة الكتابة:

1- فى حالة أن السبب في صعوبة الكتابة بسبب وجود مشاكل في البصر يجب علاج تلك المشكلة فى البداية.

2- كما يجب معرفة السبب في صعوبة الكتابة ففى حالة وجود مشاكل فى حركة اليد والأصابع عليك بعمل الجلسات الخاصة لعلاج هذا الأمر.

3- إلزام الطفل بمراجعة ما كتبه حتى يساعده على اكتشاف الاخطاء والعمل على تصحيحها مما يساعد هذا الأمر في عدم تكرار الخطأ مرة أخرى.

4- يمكنك استخدام العديد من البرامج والتكنولوجيا فى علاج مشكلة الكتابة مثل برامج معالجة المكالمات ومسجل الصوت والتكنولوجيا المرئية.

قد يعجبك ايضا:

عادات سيئة خطيرة تضر بصحة الطفل تعرف عليها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.