ما هو حكم من قام بقص شعره وهو يريد أن يضحي

ما هو حكم من قام بقص شعره وهو يريد أن يضحي، هذا الأمر يشغل بال كل مسلم ينوي ذبح أضحية في يوم النحر احتفالاً بعيد الأضحى المبارك، وفي بعض الأوقات يكون البعض مضطر إلى قص الشعر والأظافر خلال الأيام العشر الأولى من ذي الحجة، حيث أنّه من المفترض ألّا يقوم بذلك إلا بعد الانتهاء من الذبح، فهل يمكن أن يؤثر هذا الفعل على ثواب الأضحية ؟ وهل تكون تضحيته صحيحة ومقبولة ؟  وما هو حكم من قام بقص شعره ؟ كل هذه الأسئلة يمكن التعرف على إجاباتها خلال متابعة موضوعنا هذا إلي الأخر.

شروط المضحي

في حال قرر المسلم التضحية وذبح الأغنام، فيجب عليه الالتزام بعدة من الأحكام والشروط اللازمة للأضحية، وهي:

  • يجب على المضحي عدم أخذ أي شيء من شعره أو أظافره أو بشرته، وذلك بداية من ثبوت هلال أول أيام شهر ذي الحجة وحتى يتم الذبح كاملاً.
  • عدم قص الشعر وتقليم الأظافر وهي من الأمور المستحبة للمسلم الذي ينوي التضحية في يوم النحر، وهذا إعمالاً لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ” مَنْ كَانَ لَهُ ذِبْحٌ يَذْبَحُهُ فَإِذَا أُهِلَّ هِلَالُ ذِي الْحِجَّةِ فَلَا يَأْخُذَنَّ مِنْ شَعْرِهِ وَلَا مِنْ أَظْفَارِهِ شَيْئًا حَتَّى يُضَحِّيَ.”
  • عدم قص الشعر والأظافر من الأمور التي أوصى بها علماء الإسلام، فقد قال الإمام الأسيوطي: ” من أراد أن يضحي فلا يقلم من أظفاره ولا يحلق شيئاً من شعره في عشر الأول من ذي الحجة.”

ما هو حكم من قام بقص شعره وهو يريد أن يضحي

  • الحد من حلق الشعر واللحية وقص الأظافر هو نهي تنزيه، وسنة متبعة عن النبي صلى الله عليه وسلم لكنه ليس فرض.
  • المسلم الذي ينوي التضحية يجوز له قص شعره وأظافره، وإذا فعل ذلك فتضحيته صحيحة ومقبولة وثوابها كاملاً، ولا إثم عليه ولا كفارة.

قد يهمك أيضا:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.