مروة الموافي: عودة مجلس الشيوخ خطوة نحو ترسيخ مسيرة الديمقراطية

أكدت مروة الموافي مقرر اللجنة النوعية للثقافة والفنون في حزب الوفد أن عودة مجلس الشيوخ بعد غياب طال لمدة 7 سنوات يُعد خطوة جديدة نحو ترسيخ مسيرة الديمقراطية، إذ تتولى هذه الغرفة المهمة إضفاء مزيد من التعمق على دراسة القوانين قبل إقرارها وترسيخ دعائم الديمقراطية والحريات العامة وبذلك تكتمل في مصر أركان المنظومة التشريعية.

وقالت الموافي في بيان صحفي لها صباح اليوم الاثنين، إن مجلس الشيوخ يضم خبرات وعقول مبدعة فكريًا وثقافيًا وعلميًا قادرة على دعم الدولة بمشروعات واستراتيجيات وأفكار تسهم في بناء مصر العصرية الحديثة.

وأوضحت مقرر اللجنة النوعية للثقافة والفنون في حزب الوفد، أن وجود مجلس للشيوخ إلى جانب مجلس النواب من الخطوات المهمة، من أجل إبداء الرأي في القوانين وضبط صياغتها، فضلا عن تحمل بعض الأعباء عن مجلس النواب، ومنها مراجعة الاتفاقيات والمعاهدات الدولية والموافقة عليها.

وأشارت إلى أن وجود مجلس الشيوخ يحقق زيادة التمثيل المجتمعي وتوسيع المشاركة السياسية ويتيح سماع أكبر قدر من الأصوات والآراء، كما أن عودة التنظيم البرلماني في مصر إلى نظام المجلسين يمثل ضمانة مهمة لتطوير السياسات العامة للدولة وبرامجها الاقتصادية والاجتماعية والمعاونة في إنجاز العملية التشريعية وسن القوانين بطريقة أفضل تضمن حسن الدراسة والمناقشة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.