مروة الموافي: مبادئ زعماء الوفد تركت بصمة في قلوب الأمة

 

أكدت مروة الموافي مقرر اللجنة النوعية للثقافة والفنون في حزب الوفد، أن الوفد كان سببًا في تأسيس مصر الحديثة الديمقراطية المستقلة الحرة، وكان زعمائها الثلاثة هم أصحاب الفكرة الناضجة والثوابت الوفدية الراسخة التي زُرعت في قلوب المصريين.

وأشارت مقرر اللجنة النوعية للثقافة والفنون في حزب الوفد، إلى أن هؤلاء الرموز الوطنية زعماء الأمة كانوا سببًا في تحقيق مصر الكثير من المكتسبات لصالح الوطن والمواطنين، وكان من بينها ازدهار الحركة الفنية والأدبية وظهور عدد من الرموز الثقافية التي تركت بصمة كبيرة في المجتمع، وكذلك تحرير المرأة المصرية.

وأضافت “الموافي” أنه لولا سار الوفديين على نهج زعماء الوفد وقيادات بيت الأمة بدعم الدولة المصرية ومساندة المواطنين في أزماتهم ومشكلاتهم، ما كان بقي ولا ظل متفردًا على مر العصور، لذا سيبقى الوفد فريدًا بمبادئ زعمائه نادرًا بقيمه وثوابته على الساحة السياسية، متربعًا في قلوب المواطنين أبد الدهر وسيبقى شعار الوفد “الحق فوق القوة والأمة فوق الحكومة”، وسيظل الشعب هو مصدر السلطات.

ويحيي حزب الوفد ذكرى وفاة زعماء الأمة الثلاثة سعد باشا زغلول ومصطفى باشا النحاس وكذلك فؤاد باشا سراج الدين، الذين وافتهم المنية في شهر أغسطس، وكأنها صدفة لتجمع رموز وطنية في ذكرى واحدة رغم اختلاف الأعوام.

ورحل سعد باشا زغلول في 23 أغسطس 1927 ورحل كذلك مصطفى باشا النحاس 23 أغسطس 1967 بينما رحل الباشا فؤاد سراج الدين في 9 أغسطس 2000، تاركين خلفهم إرثًا وطنيًا كبيرًا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.