مصطفى شلباية يكتب: مهر الصينيين “الذباب”

العادات والتقاليد.. إحدى الأجزاء المهمة في نظام كل دولة حول العالم، ومع اختلاف الجنسيات والاهتمامات والديانات والحضارات بين البشر، هناك عادات وتقالية خاصة بكل فرد وعائلة وقبيلة وثقافة وعصر لدى كل دولة.

جميع الأفراد داخل أي مجتمع بعينه، يلتزمون بالعادات والتقاليد، ولا يفرطون فيها، ويعتبرونها قوانينًا لا يُمكن تجاوزها.

وفي بعض الأحيان، يُعاقب الفرد إذا تجاوز العادات والتقاليد والأعراف للبيئة المحيطة به، فهي بمعتقداتهم ترتبط بالتربية والسلوكيات وربما مع الدين، فالعادات والتقاليد تشمل العديد من الأمور المحيطة بالمجتمع، كالعبادة والتنشئة الاجتماعية وكثير من الأمور.

ربما تتعدى ذلك إلى الحياة اليومية، لنجد أن المجتمع الصيني يتبع تقاليدًا في الزواج، تختلف عن باقي دول العالم، حيث أن الجميع يعلم أن التعداد السكاني الهائل التي وصلت إليه، فكانت عادات جديدة لتقليل نسبة الزواج وبالتالي تقليل فرص الإنجاب، حيث يقوم أهل العروس بإجبار العريس وأهله على جمع الذباب من أماكن النفايات أمام عروسه، التي يريد الزواج منها، فهذه ثقافة شعوب ننظر إليه بالتعجب والاستغراب، أحيانًا.. لكنها عادات وتقاليد متبعة، ومُقدسة.

إن القبائل الصينية، تحاول بقدر المستطاع العمل على تيسير أمور الزواج، وفي المقابل تعمل على الحد من ظاهرة الزواج والإنجاب، باتباعها هذه الطريقة فهي تحمل الكثير من المعاني، ومن هنا تكون مقولة الصين الشهيرة: “إذا أردت أن تتزوج من ابنتنا، فاحضر لنا اثنين كيلو غراما من الذباب حتى نحافظ على سلامة البيئة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.