من هو مصطفى حفناوي ويكيبيديا

من هو مصطفى حفناوي ويكيبيديا.. أدت معلومات متداولة حول تراجع الحالة الصحية للإنفلونسر مصطفى حفناوي، في إلي إثارة الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديدًا بعدما كشف الصديق المقرب لـ«حفناوي»، الإنفلونسر عمرو راضي، فقدانه الوعي بشكل مفاجئ، طالبًا من المتابعين الدعاء من أجل الشفاء العاجل، وتناقلت قصة الشاب حتى وصلت إلى الفنانين، الذين شاركوا في المطالبات بالدعاء للشاب، الذي يشير أصدقائه إلى إصابته بشلل نصفي.

من هو مصطفى حفناوي ويكيبيديا

من هو مصطفى حفناوي ويكيبيديا

من هو مصطفى حفناوي ويكيبيديا.. كان كتب اليوتيوبر على غزلان عبر صفحته بموقع إنستجرام: “صديقى مصطفى حفناوى كان معانا وبيضحك وبيهزر عادى.. فجأة حس بمغص فى بطنه وألم فى كتفه اليمين، راح المستشفى على رجله عادى جدا الساعه 1 الظهر تم حجزه وتم تشخيصه بالتهاب فى القولون”.

وقال «راضي» عبر «انستجرام»: «هو تعب امبارح وجمبه كان واجعه جدًا، روحنا الطوارئ خد حاجات مُسكنة والوجع خف واطمنا، وهزرنا عادي وروحنا.. تاني يوم انهارده تِعب تاني الصبح روحنا المستشفى وهو كان سايق عادي اتحجز عشان يعمل أشعة الصبغة، قبل الأشعة رجّع وفجأه بدأ يغيب عن الوعي، اتعمله إشاعة على المخ طلع جلطه في المخ».

تابع: «أرجوكم، رجاء خاص من كل اللي يعرفوني واللي ميعرفونيش، ادعوا لـ (حفناوي) عشان هو محتاج دعواتكم، ولو تكرمتم اعملوا شير وخلوا الناس تدعيله عشان خطري، ادعوا له. إلهي أذهب البأس ربّ النّاس، اشف وأنت الشّافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقمًا، أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، لا كاشف له إلّا أنت يارب العالمين، اللهم إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل، أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك».

وسرعان ما شارك الصديق الثاني لـ«حفناوي»، وهو الطبيب والإنفلونسر على غزلان بالقصة عبر «انستجرام»، قائلًا: «صديقي مصطفى حفناوي كان معانا وبيضحك وبيهزر عادي، فجأة حس بمغص في بطنه وألم في كتفه اليمين، راح المستشفي على رجله عادي جدا الساعه ١ الظهر تم حجزه وتم تشخيصه بالتهاب في القولون، بعد ٦ ساعات مصطفى فقد الوعي واكتشفنا أنه كان متشخص غلط وأنه عنده جلطة في المخ، دلوقتي حصل ضمور تام في الجزء الأيسر من مخه وفي اشتباه في شلل نصفي..».

استكمل: «ربنا قادر على كل شئ وقادر تحصل معجزة هو في غيبوبة حتي الآن وربنا يسترها عليه لما يفوق ويعرف ويبقي كويس، أرجوكم أدعوا له ربنا يشفيه ويصبر أهله». وخرج صديق ثالث، وهو الإنفلونسر محمد أمين، الذي حكى أنه كان بصحبة «حفناوي»، في المستشفى متابعًا حالته بعدما أصيب بفقدان للوعي، وقال ويبكي حزنًا على مصطفى، خلال فيديو بـ«انستجرام»: «هحكيلكم (حفناوي) جاله شلل نصفي إزاي».

واستطرد: «هو صحي أحس بوجع في جنبه، ركب عربيته، وراح الطوارئ وقال الأعراض، قالوا: انتفاخ في المعدة أو قولون، وقالوا له: يعمل الأشعة المقطعية على الساعة ٥.. قبل ما يعملها رجّع، وجات له أعراض الجلطة اللي هو مش عارف يحرك جنبه الشمال، وكل الفترة دي كان في المستشفى.. على غزلان دخل الساعة ١٠ قالهم هو عنده جلطة؟، كل صحابنا قالوا لا ماتفوّلش عليه.. روحت له على الساعة ١١ باليل الدكاترة قالوا لا، وقالوا ماحدش يتدخل».

ولفت إلى أنه التقط فيديو لـ«حفناوي» وأرسلها إلى استشاري للمخ والأعصاب، والذي أكد على أن الأعراض اشتباه في جلطة ولابد من الخضوع لأشعة رنين مغناطيسي، موضحًا أن بأجراء الأشعة تبين أنها «جلطة وقالوا لي: هيقعد في الرعاية المركزة».

وتابع: «وخضع لأشعة مقطعية، ووضحت أن النصف الأيسر من المخ (ميت)، يعني أصيب بشلل في الجانب الأيمن من جسمه، وطبيب الأشعة قالي لو جبتوه قبل ٤ ساعات كنا لحقناه، والدكتور مايعرفش أنه من الساعة ١ ظهرًا في المستشفى لغاية بالليل مابيعملوش له حاجة.. شاب ٢٥ سنة يعيش مشلول، يارب تحصل معجزة ويرجع زي الأول!».

في النهاية، طالب «أمين» بمحاسبة الأطباء في المستشفى، زاعمًا أنهم وراء تدهور حالته الصحية، بتركه ساعات دون متابعة.

في المقابل، انهالت مشاركات الفنانين، فقالت الفنانة بدرية طلبة، معلقة على رواية «غزلان»: «ربنا يشفيه ويعافيه»، وقال الفنانة عبير منير: «ربنا يشفيه ويعافيه ويسترنا جميعًا». كما نشرت الفنانة ديانا هشام صورته عبر خاصية «ستوري» بـ«انستجرام»، وتعلق: «ربنا يشفيك يارب أدعوا له يا جماعة من فضلكم».

وأنضمت الفنانة هنا الزاهد للفنانين السابقين، بنشر صورة «حفناوي» قائلة: «أدعوا لمصطفى أنا معرفهوش شخصيًا لكن قلبي وجعني ما سمعت اللي حصله، الدعاء ممكن يساعده أرجوا من كل واحد عندي يدعيلة أن ربنا يقومه بالسلامة»، وشاركتها شقيقتيها فرح ونور مطالبات بالدعاء للإنفلونسر.

من بعدهن شاركت الفنانة مايان السيد بالقصة التي يرويها أصدقائه، وقالت: «أدعوا له ربنا يشفيه ويقومه بالسلامة». كما تمنى له الشفاء، عادل، نجل الفنان مجدي كامل، قائلًا: «ربنا يشفيه ويعافيه ويقومه بالسلامة»، وعلقت الفنانة ميما شامي طليقة المذيع خالد عليش: «اللي بيحبني يدعي لمصطفى هو محتاج دعواتنا، ماتنسوش تدعوا لباباه ربنا يخفف عنهم»، ذاك الشاب طالما كان مرافقًا لـ«راضي» بالصور واللقطات المصورة، وكانا يحتفلان معًا منذ ما يقرب من الأسبوع بافتتاح الفرع الخامس للمقهى التي يمتلكانها، معلقًا: «الحلم بيكبر وقريب هنعلن عن الفرح الخامس».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.