5 معايير تساعدك على اختيار الطبيب النفسي المناسب

معايير اختيار الطبيب النفسي

الطبيب النفسي اليوم يمثلاً أكثر الناس نفعًا لجميع فئات المجتمع، وذلك لأن كل الناس يمر عليهم في أوقات كثيرة حالات من الضغوط والمشاكل والأزمات، ويحتاج عندها الشخص إلى أن يأخذ أستشارة من أحد المتخصصين في هذا المجال.

فالطبيب النفسي هو الشخص الذي يلجأ إليه الناس جميعًا عندما يمرون بأزمة نفسية حتى يساعدهم في تجاوز هذه الأزمة بخير.

فمن الضروري جدًا أن تعرف كيفية اختيار الطبيب النفسي الأنسب والأفضل حتى تستطيع أن تحصل على أفضل استشارة تناسب الحالة التي تمر بها.

فانتبه جيدًا لاختيارك لطبيبك النفس؛ لأن اختيار الطبيب النفسي الصحيح والمتخصص فيه نصف حل المشكلة، وإساءات الاختيار تؤدي إلى تفاقم المشكلة بصورة كبيرة، خاصة أن بعض الحالات تحتاج إلي رعاية طبية شاملة داخل مصحات علاج الإدمان

وسوف نحاول في هذا المقال أن نبين المعايير الأساسية لاختيار الطبيب النفسي الأنسب لك وعلى حسب حالتك.

 

معايير اختيار الطبيب النفسي الأنسب:

1 – الحكم من الجلسة الأولى ” الانطباعات الأولى تدوم”

 

هذا أمر خارج عن إرادتنا يتحكم في العقل الباطن بصورة كبيرة وهو أنه يحكم على الأشخاص من المقابلة الأولى، وكما قيل الانطباعات الأولى تدوم، بمعنى أن المقابل الأولى سوف يصل إليك مجموعة من الانطباعات والرسالة المبطنة عن الشخص الذي تجلس معه، هذه الانطباعات أنت تبني عليها تصوراتك بصورة كبيرة.

والطبيب النفسي عندما تجلس معه فأنت كذلك سوف تبني مجموعة من القناعات عنه من خلال هذه الجلسة، فانتبه للجلسة الأولى التي بينك وبين طبيبك النفسي الخاص.

 

2 – المصداقية والمعرفة:

 

الطبيب النفسي يتعامل مع أخطر شيء في الإنسان وهو نفسيته، التي ينبني عليها كثير من الأمور الحياتية للشخص، فإذا انضبطت النفسية انضبطت أغلب أمور الحياة، وإن ساءت النفسية ساءت أغلب أمور الحياة.

لذا مصداقية الطبيب النفسي أمر لا يمكن التنازل عنه، لأن الأمر لا يحتمل عدم المصداقية.

وكذلك أمر المعرفية العلمية والخبرة التي يتمتع بها الطبيب النفسي تحدد بصورة كبيرة أن هذا الطبيب مناسب أم غير مناسب.

 

3 – أسلوب العلاج الخاص بك:

 

عندما تذهب إلى طبيبك النفسي بمشكلة أو استشارة لإانت تحمل في ذهنك تصورًا معينًا عن الطريقة التي سوف يتعامل بها معك طبيبك النفسي، وفي الوقت نفسه فإن الطبيب النفسي يكون لديه طريقة معينة تناسب حالتك النفسية.

فإذا جلست مع طبيبك النفسي وقام بالتعامل مع مشكلتك النفسية سواء عن طريقة الصورة التي تخيلتها أنت، أو عن طريق الطريقة التي يراها هو صواب، لا يهم المهم أن تشعر أنت بنوع من الراحة والإطمئنان، وترى مردود ذلك على حالتك النفسية سريعًا.

فالأسلوب الذي يستخدمه معك طبيبك الخاص يؤثر بصورة كبيرة في حالتك النفسية واختيار طبيبك النفسي.

4 – فهم أسلوب الطبيب:

 

الطب صنعة، وكل طبيب من الأطباء له أسلوبه الخاص به في التعامل مع مرضاه، فمن المهم جدًا أن تتواصل مع طبيب نفسي لديه أسلوب سلس ومريح، وتستطيع أن تتفاهم معه وتتعامل معه بنوع من الراحة والإطمئنان.

 

5 – اختيار التخصص المناسب:

 

اختيار طبيب نفسي متخصص في المشكلة التي تعاني منها أمر مهم جدًا، فإن كانت تعاني من مشكلة نفسية معينة فابحث عن طبيب مختص في هذه المشكلة مثلاً الإدمان هناك أطباء متخصصون في الإدمان، أو مثلاً مشكلة علاقات أسرية هناك متخصصون في ذلك، أو مشكلة متعلقة بالتعامل مع المراهقين وكذلك.

 

وفي مستشفيات علاج الإدمان تجد مجموعة كبيرة من الأطباء النفسيين المتخصصين في جميع المجالات وخبراء في علاج الإدمان في سرية تامة دون ألم بإستخدام أحدث البرامج العلاجية.

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.